نتائج مشروع برنامج التصدي للتمييز

تقديم

بناءا على الاتفاقية التي وقعتها الجمعية المغربية للحريات الدينية (لجنة الأقليات)، ومجموعة حقوق الأقليات الدولية (MRG)، لتنفيذ برنامج التصدي للتمييز الذي مولته الوكالة النرويجية للتعاون الانمائي (NORAD)، في إطار مشروع يشمل دعم جمعيات الأقليات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة أسيا.

أعلنت أطراف الاتفاق، يوم 23 ديسمبر 2020، انتهاء أشغال البرنامج الذي تم تنفيذه كاملاً طيلة 7 اشهور الماضية. ورحب رئيس الجمعية المغربية للحريات الدينية بالفرصة التي اتيحت للعمل مع كبرى المنظمات الدولية الرائدة في مناصرة حقوق الأقليات.

وكان هدف البرنامج هو تدريب المجتمعات المستهدفة حول آليات الدفاع عن حقوق الإنسان من داخل الأمم المتحدة، من خلال الأدوات المخصصة للناشطين، وكيفية المشاركة في الاستعراض الدوري الشامل، والزمالات الدراسية، ومنتدى الأقليات.

وبفضل الدعم الفني للـ MRG، حضي المستفدين من البرنامج بفرص لفهم كيفية إعداد التقارير المالية، ولحضور عروض أطرها المقرر الأممي الخاص المعني بقضايا الأقليات، و المقرر الأممي الخاص المعني بحرية الدّين أو المُعتقد، وكبار الباحثين في المنظمات الدولية. كما شاركوا في الدورة 13 لمنتدى الأقليات بالامم المتحدة.

وحضروا اجتماعات بالرباط كان هدفها الترويج لحقوق الأقليات، مع المنظمات الدولية، وسفارات الدول الديمقراطية المدافعة عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بما في:
مكتب الأمم المتحدة، سفارة النرويج، سفارة فنلندا –  سفارة الدنمارك –  سفارة سويسرا – سفارة أستراليا.

وكانت هناك دائما مشاركة فعالة للفئة المستهدفة. على سبيل المثال، خلال اجتماع تشكيل فريق البرنامج المكلف بتتبع وتنفيذ وتقييم البرنامج، حضر منتمين إلى أقليات دينية ومجتمع الميم فضلا عن الناشطين في المجتمع المدني. وقاموا بتقسيم المهام بينهم.

وكان البرنامج فرصة للاستماع إلى العديد من الأشخاص المعتقلين بسبب معتقداتهم، وتعرضوا للتمييز أيضا، أدى ذلك إلى ظھور عدد من المخاوف المتعلقة بالحمایة التي یجب ان یتم معالجتھا. وقال المشاركين في توصيات ختامية للتدريب، إنه ينبغي تعبئة أصحاب المصلحة الوطنیین والدولیین لضمان حمایة ھذه الفئات الضعیفة. ویتطلب ذلك جمع بیانات في الوقت المناسب. من الناحية العملية، قام المشاركين في البرنامج بإعداد شكاوى وتقارير لصالح المراقبيين الدوليين لحقوق الإنسان.

وقام المستفيدين من البرنامج بصياغة تقرير إلى المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد، بمناسبة تلقي مؤسستنا دعوة لرصد التحريض على الكراهية. وإعداد رسالة إلى المقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير، لمطالبته بوقف محاكمة فنان متهم بـ “الإساءة للدين الإسلامي”.

فضلا عن المشاركة، من خلال مجموعة العمل التي أسستها إدارة المشروع، في كتابة دراسة شاملة بعنوان “النظام القانوني المغربي وحماية الأقليات من التمييز” وترجمتها إلى اللغات الإنجليزية والاسبانية.

 شهادات

  • حسناء أيت با امبارك: شكرا جزيلا للجمعية المغربية للحريات الدينية ومجموعة حقوق الأقليات الدولية، على المبادرة الهامة. لقد تم طرح مجموعة من الاشكالات المتعلقة بالتمييز مع الحلول وكيفية التعامل. كم تم استحضار مجموعة من الأشخاص المتضررين، لقد كان اللقاء شاملا على المعلومات المفيدة.. في انتظار المزيد من التكوين… شكرا.
  • محمد أولعيج: تهانينا للمشاركين في تدريب “الاليات الدولية لمكافحة التمييز” على نجاحه في تدريب عدد مهم من الناشطين على التبليغ عن الانتهاكات ذات الصلة بالتمييز وحقوق الإنسان بشكل عام، لقد استمتعت باليومين من التدريب وأتطلع لمواصلة العمل من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان.
  • فاطمة مشاي: مبروك نجاح التدريب، والتوصل إلى مخرجات مهمة وجديدة، نتطلع إلى العمل مع الجمعية لإظهار التقدم المستمر في أهداف حماية الأقليات.
  • غزلان صدقي: التدريب كان بمثابة إعلان تعزيز القدرات. إنني ممتنة لدور المدربين الحاسم في توسيع الحوار من أجل الفهم. المرجو طبع الوثائق التي تم عرضها في التدريب وتوزيعها على المشاركين.
  • رشيد أمزيل: ملاحظات أخرى: ضرورة ترسيم مذكرة مطلبية منسجمة مع مشاريع سياسية وحقوقية تقدمية. الرفع من منسوب التكوينات، إعداد أرضية للتشبيك والنضال الوحدوي مع الفعاليات الجمعوية والمدنيةوالسياسية والحقوقية على أرضية هذا الملف.

جانب من الفعاليات

اجتماع من أجل تأسيس لجنة مكلفة بتتبع وتنفيذ وتقييم المشرُوع / بمقر جريدة الحياة اليومية بالعاصمة الرباط / 1 مارس 2020.

تدريب حول أليات مكافحة التمييز من خلال استخدام الأليات الدولية (نصائح عملية للإبلاغ عن التمييز) / أيام 11 و 12 أبريل 2020.

تنظيم ندوة رقمية حول موضوع: “حقوق الأقليات في التشريعات الوطنية” / عبر الأنترنت وتم نقل الندوة مباشرة للجمهور / 19 ماي 2020.

تنظيم لقاء من أجل الاتفاق على منهجية الدراسة المدرجة في المشروع، وتشكيل مجموعات العمل وفريق التوثيق / 2 يونيو 2020.

تنظيم ندوة بعنوان “حماية حقوق المجتمعات الدينية الأقلية: تجارب ورهانات” لاستضافة رئيس المرصد المغاربي للحريات، ورئيس الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة، بحضور رئيس الجمعية المغربية للحريات الدينية / 10 يونيو 2020.

تنظيم جلسة الاستماع إلى الأقليات المتضررة من التمييز والعنف / عبر الأنترنت / 16 يوليو / 2020.

تنفيذ التزام نص منهجية الدراسة، الذي جاء في بنذه الأخير “الاستماع إلى شهادات الأقليات” في موضوع التمييز .

التحديات

أطلقت السلطات على ما يبدوا، حملة قمعية استهدفت 5 أشخاص من الذين تعرضوا للمساءلة والتهديد بالاعتقال بشكل غير قانوني، فضلا عن حملة تستهدف الخصوصية.

والمُستهدفين بالتهديدات من أفراد الشرطة هما أشرف أبحري المُكلف بترجمة الدراسة وإدارة الحملات الإلكترونية، وجواد الحامدي رئيس الجميعة المغربية للحريات الدينية، وحكيم باني مندوب نفس الجمعية بالناظور وأخرون. على الأقل هؤلاء تحدثوا عن تعريضهم لمضايقات من قبيل الشرطة.

وكان من المُقرّر مشاركة عدد كبير من النساء في فعاليات المشروع، بما في ذلك الندوات والتدريب والمقابلات، لكنّه وبسبب الخوف وإشكالية حالة الطوارئ والحجر الصّحي، لم نتمكن من الوصول إلى نسبة كبيرة من النساء. في المقابل تم توظيف امرأة في أهم منصب في البرنامج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى