HRW: حكومات المغرب وتونس تقمع الضحك

المزحة تسبب عواقب وخيمة في المغرب وتونس

قالت منظمة مراقبة حقوق الإنسان HRW إن شابة تونسية كانت تسعى إلى رسم الابتسامة لمّا أعادت نشر نصّ قصير بعنوان “سورة كورونا” على “فيسبوك”، وهو نصّ مكتوب على شاكلة سورة قرآنية، لكن المزحة كانت لها عواقب وخيمة.

الأمر يتعلق بـ آمنة الشرقي، من تونس العاصمة، التي تسببت لها مزحة عواقب وخيمة. استدعيت الشابة من طرف الشرطة القضائية يوم 4 مايو/أيار، وبعد يومين خضعت لاستجواب عدائي من قبل سبعة أعضاء من مكتب النيابة العمومية، قال أحدهم: “لا حرية تعبير عندما يتعلق الأمر بالدين”.

في 6 مايو/أيار، أدينت المدوّنة الشابة بالدعوة إلى “الكراهية بين الأديان باستعمال الوسائل العدائية أو العنف” بموجب الفصل 52 من “المرسوم المتعلق بحرية الصحافة”. تواجه الشرقي السَّجن ثلاث سنوات.

في المغرب، قالت الجمعية المغربية للحريات الدينية الأسبوع، الماضي إن الأمن أعلن أنه يبحث عن شابة مغربية نشرت “سورة كورونا” على شاكلة أيات القرأن.

وقالت HRW أيضا، إن شابة مغربية صورت مقطعا قصيرا مدته 15 ثانية وقامت بنشره في TIK TOK، وهي تقلّد “القايدة حورية”، شخصية من قوات الأمن اشتهرت بطريقتها الفريدة في توبيخ المغاربة الذين لا يحترمون تدابير الحجر الصحي.

لكن تم إلقاء القُبض عليها والحُكم عليها  بشهرين حبسا، وهي الآن تقضي العقوبة في سجن الراشدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى