مغربية تواجه تهمة عدم احترام سلطة الدولة بسبب “علي”

المغرب يطرد أشخصا من وظائفهم بسبب معتقداتهم

توقيف موظفة بسبب “علي”

أفاد التقرير السنوي للجمعية المغربية للحريات الدينية أنه تم توقيف موظفة بوزارة التربية الوطنية، العام الماضي، بسبب عبارة “علي” التي التي تحيل إلى الشيعة.

وبناء على عبارة تحيل إلى شخصية دينية، ذكرتها أستاذة بالتعليم الابتدائي بتونات القريبة من مدينة فاس، في إحدى المراسلة الإدارية، تم توقيفها من العمل.

وأضاف التقرير أنه تم عرض الأستاذة على المجلس التأديبي، بدعوى الإخلال بواجب الإخلاص وروح الولاء للوطن وعدم الاحترام لسلطة الدولة، وعرض سلوك منافي للنظام والمؤسسات الدستورية، وفق وثيقة إدارية حصل عليها فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفاس.

وقالت المنظمة إن السلطات سبق أن أوقفت رجل شيعي يشغل مدير مؤسسة تعليمية بالرباط، وشيعة أخرين موظفين بالبلديات بتطوان.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق