محادثات في الرباط من أجل قوانين تحمي حقوق الأقليات

ونتيجة لتلك القوانين، وممارسات الحكومة، قامت الحكومة في الشهور الماضية بمحاكمة أفراد بتهمة "الإساءة إلى الدين الإسلامي"

قال مسؤولون إن جولة من المُحدثات بين “الجمعية المغربية للحريات الدّينية” وممثلي الحكومات والمنظمات الدّولية بدأت في العاصمة المغربية الرباط اليوم الإثنين، وربما تستمر إلى نهاية الشهر، كجزء من أنشطة “برنامج التصدّي للتمييز” الذي تنفذه الجمعية بشراكة مع مجموعة حقوق الأقليات، وبدعم من الوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي.

وقال مسؤولون على دراية بالمحادثات، إن موضوع هذا الترافع هو دراسة حديثة ترصد القوانين المغربية التي تقمع الحريات الدّينية، وتمنع ألاف المواطنين من أفراد الأقليات الدينية من التمتع بحقوق الإنسان بسبب مُعتقداتهم.

وأكدت أسماء دفري، مُنسقة برنامج التصدّي للتمييز، إنها عقدت محادثات مع سفارة سويسرا اليوم، بعد تسليمها نسخة من الدراسة بعنوان “النظام القانوني في المغرب وحماية الأقليات من التمييز”.

ونتيجة لتلك القوانين، وممارسات الحكومة، قامت الحكومة في الشهور الماضية بمحاكمة أفراد بتهمة “الإساءة إلى الدين الإسلامي”، وتعرض المسيحيون المغاربة وأصدقائهم الأجانب لتدخل الشرطة لمنع الصلاة، في إطار حملة جديدة من قمع الحريات رصدتها الجمعية المغربية للحريات الدّينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى