خبير: وصف نواب الإتحاد الأوروبي بـ “الصهاينة المغاربة” معادي للسامية

وكالة تصف نواب بـ "صهاينة مغاربة"

عبّر أستاذ العلوم السياسية والشؤون الدولية بالجامعة الأمريكية، وليام لورانس، عن أسفه من وصف وكالة الأنباء الجزائرية، في قصاصة لها نشرت يوم 19 ماي الجاري، لبعض أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم “صهاينة مغاربة”، مشيرًا أن ذلك يعتبر خطابا معاديا للسامية.

وكانت الوكالة الحكومية للأنباء قد وصفت نواب في البرلمان الأوروبي بـ “صهاينة” بعدما استنكروا أوضاع حقوق الإنسان في الجزائر.

وقال لورانس، في مداخلة له في البرنامج الذي بثته قناة (ميدي 1 تيفي)، إنه “لا جدال بأن التصريح الجزائري ينطوي على معاداة للسامية بمحاولة التعرض للمعتقد اليهودي”.

وأشار الخبير الأمريكي إلى أن “استناد المقال الجزائري إلى الصهيونية واليهودية كوسيلة لتوجيه النقد أمر فاضح لا محال ومعادي للسامية”.

من جانبه، أكد السفير والناطق الرسمي السابق باسم وزارة الخارجية الأمريكية ومقدم البرنامج، أدم إيرلي، أن نشر وكالة الأنباء الجزائرية موضوعا تتهم فيه سبعة من أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم مسيرون من قبل “اللوبي المغربي الصهيوني”، هو هجوم على البرلمان الأوروبي.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق