تقرير: زيارة وتضامن مع محامي مدافع عن حقوق الإنسان

قام وفد من الجمعية المغربية للحريات الدينية وحركةَ تنوير، يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 ، بزيارة لمقر مكتب المحامي محمد زيان بالرباط، للتعبير عن تضامن لجنة الأقليات وحركة تنوير مع المحامي المدافع عن معتقلي الرأي والصحفيين بالمغرب، ضدا على الهجمة التي تشنها عليه الوكالات الأمنية لوزارة الداخلية، والمرفوقة بحملة إعلامية استهدفت خصوصيته، والتي تندرج في سياق الهجمة الممنهجة التي تستهدف أصحاب الرأي الحر.

خلال الشهور الماضية، قامت السلطات بتوقيف محمد زيان ، الذي يشغل منصب الأمين العام للحزب المغربي الحر، من ممارسة مهنة المحاماة، واعتقلت إبنه، وقامت بمحاكمته، بسبب نشاطه (محمد زيان) المدافع عن حرية التعبير والرأي، والمرأة التي تتعرض للتحرش الجنسي في أماكن العمل، من داخل المحاكم المغربية.

وفي ديسمبر 2020، أفادت تقارير أن “المديرية العامة لمراقبة التراب” التابعة لوزارة الداخلية كانت وراء نشر فيديو يظهر محمد زيان في غرفة نوم.

وحضر اللقاء كمال وسطاني ومحمد عياد وجواد الحميدي واخرون.

 وتحدث محمد زيان خلال اللقاء عن الجهود التي قادها من داخل الأمم المتحدة لعقد حوار الأديان بين المسلمين واليهود والمسيحيين. مشيرًا أن مغرب عهد الحس الثاني حاول تنفيذ حكم الإعدام ضد البهائيين المغاربة.

وقال ممثل الجمعية المغربية للحريات الدينية خلال اللقاء، إن المكتب التنفيذي يشكر الدعم الذي قدمه محمد زيان للجمعية منذ عام 2018 إلى غاية اليوم، ويعلن تضامنه معه.

وأضاف أن المحامي زيان كان متمسكا بالدفاع عن معتقلي الرأي والصحفيين والفنانين والنساء، وقادر على مواجهة كافة التحديات التي تعترضه في طريق نضاله النبيل.

وقالت أسماء دفري، منسقة برامج لجنة الأقليات: “عندما كانت الحكومة تمنعنا من استغلال القاعات العمومية، بما في ذلك المعهد العالي للإعلام والاتصال ونادي المحامين، وهددت الشرطة أصحاب الكنائس المسيحية بالطرد من المغرب إذا وفروا لنا القاعة، قام محمد زيان بتوفير قاعة مجهزة دون مقابل”.

وأصدرت الجمعية المغربية للحريات الدينية وحركة تنوير بلاغا مشتركاً، أكدت فيه أنها تناصر محمد زيان الذي الذي تعتبره داعمًا لها.

وتحدث بلاغ سابق للجمعية المغربية للحريات الدينية، عن أن الحكومة قامت بقمع محاميين آخرين بسبب حضورهم فعاليات الجمعية المغربية للحريات الدينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى