تضامنا مع أمنيستي.. جمعية الحريات الدّينية تنضم لحملة واسعة

"نطالب كافة مكونات المجتمع المناصرة لحقوق الإنسان إلى تقوية التضامن مع كل الهيآت الحقوقية والمدنية التي تتعرض للتضييق والحصار والتشهير".

سارعت عشرات الجمعيات المُدافعة عن حقوق الإنسان في المغرب لتوقيع عريضة تضامن مع منظمة العفو الدولية تُطالب الدولة بفتح تحقيق موضوعي ومحايد في جميع حالات التجسس على النشطاء.

وقالت العريضة التي وقعت عليها منظمات من قبيل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والجمعية المغربية للحريات الدينية والمرصد الأمازيغي للحريات:

“نطالب كافة مكونات المجتمع المناصرة لحقوق الإنسان إلى تقوية التضامن مع كل الهيآت الحقوقية والمدنية التي تتعرض للتضييق والحصار والتشهير، ومواجهة سياسات الرفض الممنهج لكل التقارير الحقوقية والإنكار لمضامينها وتخوين أصحابها، عوض الاهتمام بها والتحقيق فيما تتضمنه من انتهاكات والعمل على تحسين أوضاع حقوق الإنسان”.

وكانت منظمة العفو الدولية قد أصدرت مجموعة من التقرير تتهم الحكومة المغربية بالتجسس على الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان، ومنتمين إلى حركات دينية وسياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى