بينهم أعضاء المجلس العلمي.. كورونا يودي بحياة أئمة مغاربة

بينهم أعضاء المجلس العلمي الأعلى

بعد أن توفي 11 يهوديا مغربيا بسبب الفيروس المعدي، حسب تقرير الجمعية المغربية للحريات الدينية، أودى فيروس كورونا بحياة مجموعة من أئمة المساجد بعدد من المدن المغربية، بينهم أعضاء المجلس العلمي الأعلى.

وتوفي الاثنين الماضي مؤذن مسجد حي البالية بطنجة، كان يعالج بمستشفى محمد السادس بنفس المدينة، قبل أن تؤدي مضاعفات إلى وفاته.

وقبل ذلك، فارق إمام مسجد حي السعادة بمراكش الحياة، وخطيب جمعة عضو المجلس العلمي لمقاطعة جيليز بمراكش، بسبب كوفيد-19، يوم 27 مارس.

وأكدت التحاليل الطبية عن إصابة إمام أخر بمسجد يتواجد بمنطقة تحناوت،  بفيروس كورونا المستجد وسارعت السلطات إلى إحصاء المخالطين به.

وطوقت السلطات المحلية بمدينة سلا “زنقة العسري” بعد مزاعم بإصابة إمام مسجد هناك أمس الإثنين.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق