بيان الجمعية يندد بوصف يهود بـ “المجرمين” ويرصد تواطؤ الحكومة‎

نحن أسفون لوصف اليهود بالمجرمين ونعمل على محاربة تصاعد مد معاداة السامية

هاجم مرصد مغربي يعادي اليهود جماعات من اليهود وطالب بفتح تحقيق في “ملابسات استضافة قنوات عمومية مغربية لشخصيات وفنانين يهودي” متهما القنوات التلفزيونية بـ”العودة إلى عمالتها الصهيونية”.


واتهمت الجمعية المغربية للحريات الدينية – لجنة الأقليات يوم يوم السبت “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع” بمعاداة السامية ونشر الكراهية بسبب وصف يهود في نفس البيان بأنهم “مكلفين بالمهام القذرة، وعراب الخراب ونشر الفتنة وتقسيم البلدان العربية وإشعال حرائقها وكبير الصهاينة “. 


وقالت الجمعية المغربية للحريات الدينية إن هذا المرصد المتطرف مسجل لدى وزارة الداخلية المغربية وحصل على التوصيل القانوني ومدعوم ماليا من الحكومة، في الوقت الذي تتعرض فيه منظمتنا للقمع وهضم حقوقها القانونية ورفض تسجيلها. 


وأضاف بيان الجمعية المغربية للحريات الدينية: “نحن أسفون لوصف اليهود بالمجرمين ونعمل على محاربة تصاعد مد معاداة السامية، ونجدد مطلبنا للحكومة بفتح تحقيقات في الدعوة إلى الكراهية من قبيل هذا المرصد”.


وخلص تقرير محلي أجرته الجمعية المغربية للحريات الدينية التي تتخذ الرباط مقرا لها في العام الماضي إلى أن المواقف المعادية للسامية في المغرب تزايدت، وبشكل ملحوظ في بيانات وخطب رجال الدين وداخل الحركة الإسلامية المحلية، ووثق التقرير بيانات وتصريحات علنية معادية للسامية، أصدرها نفس المرصد في وقت سابق. 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى