المغرب: احتجاز فنان في جولة من التضييق على التعبير الدّيني

لجنة الأقليات: نقد الأديان أو ازدراء المقدسات ليس جريمة

قالت مصادر بالجمعية المغربية للحريات الدينية “لجنة الأقليات الدينية”، التي تتخد من الرباط مقرا لها، إن السلطات أعلنت اعتقالها لفنان مغربي اليوم، بدعوى الإساءة إلى الدّين الإسلامي الرسمي، وسط حملة تستهدف الأراء التي تنتقد الدين الإسلامي في المملكة.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني إنها رصدت الفنان رفيق بوبكر وهو يسيء للدين الإسلامي ويمس بحرمة العبادات. وينفي المغرب وجود معتقلي الرأي في السجون.

قامت مجموعات ناشطة بموقع التواصل الاجتماعي بنشر دعوات لقتل أستاذة الفلسفة أمينة بوشكيوة، قبل ساعات، بدعوى الإساءة إلى الدين الإسلامي والرسول في صفحتها بموقع فيسبوك. وتعرضت صفحتها الشخصية على موقع فيسبوك لحملات إبلاغ مما أدى إلى غلقها.

وتستمر لحدود الساعة دعوات لاعتقال الناشطة التي تحدثت في تدوينة عن نبي الإسلام محمد وزوجته خديجة.

وتعليقا على هذه التقارير، قالت الجمعية المغربية للحريات الدينية إن الحكومة المغربية ملزمة باحترام “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية” المصادق عليه من طرف المغرب. وبموجب المادة 20 من العهد فإن “نقد الأديان أو ازدراء المقدسات” ليس جريمة. مشيرة إلى رفضها للتحريض على الكراهية التي تعرض لها الفنان والناشطة.

وقبل هذه الحملة، أعلنت الشرطة في وقت سابق أنها تسعى لاعتقال مجموعات قامت بـ “تحريف القرأن في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وقالت أسماء دفري، منسقة برامج الجمعية المغربية للحريات الدينية “من المحزن فعلا استمرار ورود تقارير عن سعي الحكومة اعتقال المنتقدين للدين وتوجيه استدعاءات ونشر بلاغات تهديدية من جانب الشرطة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى