الحكومة تعتقل مغربي مسلم بسبب “صليب”

مغربي: أنا مسلم رغم حملي للصليب

في واقعة مثيرة، اشتكى مواطن مغربي مسلم بمدينة السعيدية أمس الاثنين من اعتقاله والاعتداء عليه عبر ما وصفه “ألفاظ نابية” من طرف الحكومة التي كانت تعتقد أنه مسيحي بسبب حمله لصليب في عنقه، بعدما خرج للتبضع أمام منزله ومعه ورقة الخروج المتعلقة بحالة الطوارئ في المغرب.

وزعم سفيان شتار في فيديو بثه بتقنية المباشر عبر صفحته بموقع فيسبوك، أنه تعرض للاحتقار والعنف بمدينة السعيدية المغربية، بعدما خاطبه أمني قائلا “أنت ماشي مسلم” وأكد لمتابعيه في فيسبوك أنه فعلا مسلم وهو صائم رغم حمله للصليب الذي يرمز إلى السكان الأصليين الأمازيغ، حسب قوله.

وأضاف: “تجمع عليا فريق من الأمنيين، وحققوا معي بعصبية حول ديانتي ؟ هل أنت مغربي ؟ ما هذا اللباس ؟”. وزاد: “لقد تعرضت للقمع”.

“شافني لابْس صليب وقالي أنت مسيحي.. شغْلك كاع”

عندما قامت الشرطة بإطلاق سراحه، بعدما التأكد من أنه فعلا مسلم، رفض سفيان شتار الخروج من مخفر الشرطة، وقال إنه طلب منهم عدم إطلاق سراحه وتطبيق القانون.

جواد الحامدي، رئيس الجمعية المغربية للحريات الدينية، قال في تدوينة نشرها بصفحته بموقع فيسبوك إنه “متيقن أنّ مصير هذا الرجل، لو صرح أثناء الاعتقال بأنه مسيحي، سيكون تعريضه للعنف الذي يرقى للتعذيب لمدة 48 ساعة”.

مشيرا أنه الحكومة كانت ستنفي أية صلة بهذا الشخص، كما جرت العادة في حالات مشابهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق