الأمم المتحدة: وزير مغربي معادي للأقليات الدينية يرأس لجنة أممية

محمد أوجار وزير العدل السابق، وصف الأقليات الدّينية بـ "الفتنة الطائفية".

(الرباط) – قالت لجنة الأقليات الدّينية إنّ “مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان” عيّنت وزير مغربي سابق رئيس لجنة أممية خاصة بتقصي الحقائق في ليبيا، حسب وسائل إعلام مغربية، رغم أنه يُعادي الأقليات الدّينية، وسبق أن وصفها بـ “الفتنة الطائفية”.

وقالت أسماء دفري، مُنسقة برامج لجنة الأقليات الدّينية، في خطاب إلى ميشيل باشليه يوم الجمعة الماضي:

“إن محمد أوجار، وزير العدل السابق، كان جزء من حملة كراهية ضد الأقليات الدّينية، شارك فيها وزراء أخرين”.

وأضاف الخطاب: لقد صرّح أوجار للقناة الأولى الحكومية قائلا “إني أرفض المشاركة في أي ندوة يوجد فيها مسيحيين مغاربة أو بهائيين أو أحمديين، المغرب يقوم على الأحادية الدّينية والمذهبية، نحن المغاربة سنيين أشعريين”.

وأكدت أسماء دفري أنه ينبغي أن تنتبه المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى التصريحات التي أدلى بها محمد أوجار، وزير العدل السابق، حيث وصف الأقليات بـ “الفتنة الطائفية”.

وكانت “الجمعية المغربية للحريات الدّينية” قد نشرت تقرير عن وزارء ومسؤولين في القصر الملكي، حرضوا على كراهية الأقليات الدّينية، وكان ضمنهم محمد أوجار.

وقال جواد الحامدي، رئيس الجمعية المغربية للحريات الدّينية: “جلب المغرب العار على الأمم المتحدة، بدعم هذا الوزير السابق، وعضو حزب مقرب من المؤسسة الملكية، ليرأس لجنة في الأمم المتحدة، بالرغم من أنه لم يعتذر على تصريحاته المحرضة على الكراهية”.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى