“الأقليات المغربية” تشارك في منتدى بالامم المتحدة

تمثل أسماد دفري، القائمة بأعمال الجمعية المغربية للحريات الدينية، (لجنة الأقليات الدينية) المغرب في الدورة 18 لمنتدى الأمم المتحدة للأقليات، الذي يشارك فيه أكثر من 500 شخص من الحكومات والمجتمع المدني، بقصر الأمم المتحدة بجنيف، لوضع توصيات للجمعية العامة للأمم المتحدة حول إنهاء خطاب الكراهية على الأنترنت ضد الأقليات، وتعزيز حرية الرأي.

وينعقد المنتدى هذا العام يومي 19 و20 نوفمبر، تحت شعار “خطاب الكراهية ووسائل التواصل الاجتماعي والأقليات”.  يستهدف التعبير عن خطاب الكراهية والتمييز على الإنترنت الأقليات بشكل أساسي ، وغالبًا ما يخلق مناخًا من الإقصاء والتعصب والعداء وحتى العنف.

وذكر بيان لإدارة المنتدى أن هناك بالفعل حاجة لبذل جهود دقيقة لضمان احترام الحق في حرية الرأي والتعبير مع مكافحة خطاب الكراهية الذي قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بالأقليات.

يقوم المنتدى بتحليل الممارسات والتحديات والفرص والمبادرات في معالجة خطاب الكراهية في وسائل التواصل الاجتماعي ضد الأقليات ، بما يتماشى مع المبادئ.

وتشارك الجمعية المغربية للحريات الدينية، منذ عام 2018، في أشغال منتدى الأقليات الأمم المتحدة.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى