أعضاء “جمعية الأقليات” في انسجام غير مسبوق.. والحكومة منزعجة من استقلالية الجمعية وأطلقت حملة من الأخبار الزائفة

"جهات منزعجة من الاستقلالية التامة التي تتمتع بها الجمعية المغربية للحريات الدينية، أدارت شبكة من المواقع الإلكترونية والصفحات الزائفة لمهاجمة منظمتنا والحديث عن الاستقالات والإقالات"

قالت الجمعية المغربية للحريات الدينية اليوم الخميس إنّ جميع أعضاء مكتبها التنفيذي ينفذون مجموعة من الأنشطة المناصرة في انسجام تامّ، وبدون أية مشاكل تُذكر، بالرغم من مضايقات الحكومة. 


وأكد بيان صحفي أن “جهات منزعجة من الاستقلالية التامة التي تتمتع بها الجمعية المغربية للحريات الدينية، أدارت شبكة من المواقع الإلكترونية والصفحات الزائفة لمهاجمة منظمتنا والحديث عن الاستقالات والإقالات”. 


وتواجه الجمعية المغربية للحريات الدينية حملة تشهير على الأنترنت ويتلقى أعضائها استدعاءات من الشرطة وتهديدات من عناصر منشورة في الشوارع والمقاهي العمومية. 


وقالت أسماء لحلو عضو الجمعية المغربية للحريات الدينية: “إن التهديدات بدأت بعد ان شرع 27 شخصًا من المستفيدين من التدريب الإلكتروني في تقديم تقرير للأمم المتحدة يحدّد الأشخاص المعتقلين تعسفيا بسبب معتقداتهم الدينية” مضيفتا: “نرفض إبتزاز الحكومة ونُندّد بالتشهير”. 


ولا يعترف المغرب بوجود الأقليات الدينية التي تعترضها صعوبات قانونية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى